الأفيال توحي بعلاج للسرطان

وجدت دراسة حديثة أن الأفيال لا تصاب بأمراض السرطان كبقية الحيوانات، لأنها تحمل جيناً من نوع خاص يقضي على جميع الخلايا ذات الحمض النووي التالف والتي تتحوّل فيما بعد إلى خلايا سرطانية.
يقول الباحثون القائمون بالدراسة والتي نشرت بمجلة «تقارير الخلية» إن ذلك الجين مع تطور النشوء أصبح جيناً كامناً ينشط فقط لدى الأفيال، وأطلقوا عليه جين الزومبي لأنه يعود للنشاط من جديد كأنه يحيا من جديد؛ ويرى العلماء أن دراسة تلك الظاهرة يمكن أن تساعد في تطوير طرق لمحاربة السرطان لأنها تسهل فهم عملية حدوث المرض وبالتالي كيفية محاربته.
كان الجين p53 هو المرشح الوحيد الذي ركزت الأبحاث عليه كهدف علاجي، لأنه ينتج بروتيناً يستشعر تعرض الحمض النووي بالخلايا للتلف، فيقوم بحث تلك الخلايا إما على إصلاح العطب أو على الموت الذاتي لمنع تكاثرها وانقسامها.
يوجد لدى الإنسان نسخة واحدة من ذلك الجين، أما الفيل فلديه 20 نسخة منه، واكتشف العلماء الآن أنه يقوم في حالة تلف الحمض النووي بتشغيل جين آخر هو LIF6 يقضي على الخلايا التي بها العطب، ولكنه ينشط فقط لدى الأفيال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى