إسرائيل تعتقل 24 فلسطينيا من حماس وسط تصاعد التوترات والانتهاكات

إسرائيل تعتقل 24 فلسطينيا من حماس وسط تصاعد التوترات والانتهاكات

تسريب تسجيل فيديو لاستجواب طفل بالسجون الإسرائيلية يثير الجدل

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن الجيش الاسرائيلي اليوم (الثلاثاء) أنه اعتقل 24 فلسطينيا وتمكن من تفكيك خلية تابعة لحركة حماس في مدينة قلقيلية في شمال الضفة الغربية المحتلة كانت "تعمل على تجديد نشاطها في الضفة الغربية".
وقال الجيش في بيان صباح اليوم "تم الكشف عن وجود شبكة واسعة لحركة حماس في قلقيلية. وكان رؤسائها يعملون على تجديد نشاط حماس في المنطقة ويخططون لاعمال ارهابية"، بحسب نصه.
واضاف الجيش انه اعتقل 24 فلسطينيا خلال ليل أمس (الاثنين) "بينهم ناشطون كبار في حماس كانوا اعتقلوا في السابق" وتمت مصادرة مبلغ 35 الف شيكل (نحو تسعة آلاف دولار اميركي) خلال عمليات التوقيف. وتابع البيان ان البنية التحتية لحركة حماس في قلقيلية تعد من "اقدم واكثر البنى التحتية تنظيما" في الضفة الغربية المحتلة.
واكدت مصادر امنية فلسطينية ان الجيش اقتحم مدينة قلقيلية واجرى سلسلة اعتقالات وعمليات تفتيش في المنازل، مشيرة لاعتقال 25 ناشطا من حماس.
وتأتي هذه المداهمات والاعتقالات على خلفية توتر ومواجهات متواصلة بين فلسطينيين واسرائيليين في الضفة الغربية والقدس المحتلتين وقطاع غزة منذ الاول من اكتوبر (تشرين الاول) الماضي.
وقتل 75 فلسطينيا بينهم عربي اسرائيلي واحد في اعمال عنف تخللتها مواجهات بين فلسطينيين واسرائيليين واطلاق نار وعمليات طعن سقط فيها ايضا عشرة قتلى اسرائيليين.
على صعيد متصل، يعود الطفل الفلسطيني أحمد مناصرة (13 عاما) المتهم بمحاولة طعن اسرائيليين الشهر الماضي الى الاضواء مجددا بعد تسريب مقطع فيديو يمتد لعشر دقائق لجلسة تحقيق معه من قبل ثلاثة محققين اسرائيليين.
ويظهر الشريط المسرب الطفل وهو يرتدي ملابس السجن وقد جلس في غرفة فيها ثلاثة محققين يتناوبون استجوابه وهو يبكي، مؤكدا أنه لا يتذكر شيئا مما يسألونه عنه.
وقالت وزارة الاعلام الفلسطينية في بيان بعد نشر الفيديو أمس "ان ما نشر من داخل غرفة التحقيق مع مناصرة وما يتضمنه من تعنيف وتهديد ووعيد ووضع الكلام في فمه والاستمتاع بتعذيبه يثبت فاشية اسرائيل وسعيها لقتل أطفالنا".
واستخدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس في احدى خطبه صورة للطفل مناصرة عند اصابته بالقرب من مستوطنة بسغات زئيف في 12 أكتوبر فيما كان ممدا على الارض والدماء تسيل منه متهما اسرائيل باعدامه. وردت اسرائيل بنشر فيديو آخر للطفل وهو يعالج بالمستشفى واتهمت عباس بالتحريض ونشر "الاكاذيب".
وبث تلفزيون "فلسطين اليوم" التابع لحركة الجهاد الاسلامي الفيديو المسرب الليلة الماضية من دون الاشارة الى كيفية حصوله عليه، لتبدأ بعد ذلك عملية تدواله على ناطق واسع على العديد من وكالات الانباء الفلسطينية المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي.
وقال قدورة فارس رئيس نادي الاسير الفلسطيني في بيان اليوم، ان الفيديو "يظهر فيه محققو الاحتلال وهم ينكلون بالطفل مناصرة بغرض انتزاع اعترافات منه". وأضاف "هذا ليس بالامر الجديد علينا، ففي الماضي حذرنا مرارا وتكرارا مما يجري عمليا داخل أقبية غرف التحقيق". وتابع قائلا "اليوم جاء هذا الفيديو ليوضح حجم الجريمة التي ترتكب بحق المعتقلين الفلسطينيين".
وطالب فارس "بضرورة تقديم المحققين للمحاكمة والافراج الفوري عن الطفل مناصرة وتأمين خضوعه للعلاج الفوري".
وقال فارس ان اسرائيل اعتقلت خلال الشهر الماضي نحو 500 طفل.
ويظهر في الفيديو المحقق الاسرائيلي وهو يصرخ بأعلى صوته في مناصرة كي يعترف بأنه شارك مع ابن عمه حسن (16 عاما) – الذي قتل برصاص الجيش الاسرائيلي عندما كانا معا – في طعن اسرائيليين. ويستجيب الطفل تحت ضغط المحققين للاعتراف بما يريدون منه رغم ترديده المتكرر أنه لا يتذكر شيئا وأنه بحاجة الى طبيب.
ولم يصدر تعقيب من الجهات الاسرائيلية المعنية على ما جاء بمقطع الفيديو المسرب.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى