أعراض تظهر نتيجة نقص بعض العناصر الغذائية

تناول نظام غذائي متوازن ومتنوع، يمكن أن يوفر لجسمك العديد من الفوائد الصحية، ولكن مع كل نظام غذائي متوازن ومغذٍ، هناك من يعاني نقص بعض العناصر الغذائية الضرورية والمهمة للجسم، رغم وجود ما لذ وطاب من الأطعمة، حتى يظن الشخص أنه حصل على كل ما ينبغي من المعادن والفيتامينات والبروتينات
والأملاح.
ويركز كثير من الأشخاص على تناول بعض الأطعمة، اعتقاداً منهم أنها ذات قيمة غذائية عالية، والحقيقة أنها تفتقر لبعض العناصر التي يحتاجها جسم الشخص، مما يؤدي إلى ظهور بعض العلامات والأعراض، التي تدل على أن هناك نقصاً حاداً في بعض العناصر الغذائية.
يجب اكتشاف هذه العلامات مبكراً، ومحاولة تعويض العناصر الغذائية الناقصة بسرعة، وذلك لعدم الإصابة ببعض المضاعفات وحدوث خلل في الصحة العامة، وضعف نشاط الشخص وانخفاض قدراته العقلية.
وتتمثل الأعراض في تساقط الشعر، وهشاشة الأظافر، ونزيف اللثة، وقرح الفم، إضافة إلى ضعف الرؤية خلال الليل والضعف العام، وعلامات أخرى تدل على وجود خلل في النظام الغذائي.
ونتناول في هذا الموضوع، الأعراض التي تظهر نتيجة وجود نقص في العناصر الغذائية، نتيجة افتقار الوجبات اليومية لهذه العناصر باستمرار، وطرق التغلب على هذه المشكلة.

ضعف الأظافر

يصاب كثير من الأشخاص بحالة من الإحباط عند حدوث أعراض نقص العناصر الغذائية. وتعد هذه العلامات الطريقة الوحيدة التي يمكن للجسم أن يعبّر بها عن وجود نقص معين في بعض الفيتامينات أو المعادن، ومن خلال هذه الأعراض يتعرف الشخص إلى مشكلته، ومن ثم يبدأ في تصحيح النظام الغذائي، وفقاً لما يحتاجه.
ويؤدي نقص بعض الفيتامينات إلى مواجهة بعض الأعراض، ومنها ضعف الشعر والأظافر. ويتمثل أحد أوجه القصور الرئيسية في الفيتامينات، التي يمكن أن تسبب هشاشة الشعر والأظافر، في نقص فيتامين «بي7» أو البيوتين.
ويمكن للأفراد الذين يتناولون بياض البيض الخام لفترات طويلة من الزمن، أن يعانوا نقص البيوتين بصورة كبيرة، وذلك وفقاً للأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم والهندسة والطب.
ويعد استهلاك بياض البيض الخام مدة طويلة من الوقت، أحد الأسباب الرئيسية لحدوث هذه المشكلة؛ لأن بياض البيض يحتوي على نوع من البروتين يقلل من امتصاص البيوتين في الجسم، ما يسبب نقصه بدرجة كبيرة.
وأوضحت إحدى الدراسات، أن البالغين الذين كانوا يستهلكون البيض النيء لأشهر، يعانون ترقق الشعر وتساقطه، وفقدان الأظافر الهشة، وذلك بعد تناولهم الكثير من بياض البيض الخام.

قرح الفم
تنتشر قرح الفم لدى العديد من الأشخاص في أوقات معينة، وسبق لنا جميعاً أن ظهرت لدينا قرحة في الفم أو شق على جانب الفم، وغالباً ما تكون هذه الحالة ناجمة عن نقص عنصر الحديد أو فيتامين «ب» في الجسم.
وقامت إحدى الدراسات بفحص 144 مريضاً في المملكة المتحدة، ممن يعانون أمراضاً ومشاكل داخل الفم، من أجل محاولة حل الخلاف حول مستويات الهيموجلوبين في الدم، وبعض أرقام خلايا الدم والمؤشرات الأخرى، وتحليل الدم كافٍ لفحص المرضى الذين يعانون قرح الفم.
وجد الباحثون أن المرضى الذين يعانون قرح الفم، كانوا أكثر عرضة للإصابة بضعف مستويات الحديد، على الرغم من أن العينة كانت صغيرة، ولكن النتيجة ظهرت بوضوح في نقص الحديد. وإضافة إلى ذلك، هناك دراسة منفصلة أخرى قيمت حالة 60 مريضاً، كانوا يعانون تكرار تقرحات الفم.
وتبيّن من نتائج هذه الدراسة، أن حوالي 28.2% من هؤلاء المرضى يعانون نقصاً واضحاً في واحد على الأقل من الفيتامينات التالية: وهي الثيامين، والريبوفلافين، والبيريدوكسين، أو فيتامين «ب1» و«ب2» و«ب6».

نزيف اللثة

وتدل مشكلة نزيف اللثة على نقص في بعض العناصر الغذائية، فيحدث نزيف للبعض في كثير من الأحيان أثناء تنظيف الأسنان بقوة، ويتحول الموضوع إلى حدوث نزيف في اللثة، ويمكن أن تكون هذه الحالة ناتجة عن مشكلة خطيرة من التهاب اللثة، ولكن في كثير من الأوقات، يكون النظام الغذائي هو السبب؛ لأنه يفتقر إلى وجود فيتامين «سي» في الطعام، الذي يمكن أن يسهم في الإصابة بنزيف اللثة.
ويوضح المعهد الوطني الأمريكي للصحة، أن تطور نقص فيتامين «سي»، يؤدي إلى ضعف إنتاج الكولاجين، وبالتالي تصبح الأنسجة الضامة في الجسم ضعيفة للغاية، ويتسبب ذلك في حدوث العديد من المشاكل الصحية، تشمل تورم اللثة، والنزيف، وتصل إلى درجة سقوط الأسنان، نتيجة الضعف المتزايد في الأنسجة المحيطة بها.

ضعف الرؤية والقشرة

ضعف الرؤية في الليل؛ أحد علامات وأعراض سوء التغذية، وهذه المشكلة تظهر عندما يكون النظام الغذائي فقيراً في وجود فيتامين «أ»، ويؤدي ذلك إلى الإصابة بمشكلة العمى الليلي.
ويتطور الأمر وتحدث أضرار أكبر للعين، إذا تركت هذه الأعراض دون علاج، ومنها الإصابة بمرض جفاف الملتحمة، وهذه المشكلة يمكن أن تؤدي إلى حدوث تلف في القرنية، وربما تتسبب في حدوث العمى.
ويؤشر ظهور بقع وقشرة الرأس، على وجود خلل في العناصر الغذائية، فالبقع المتقشرة والقشرة، يمكن أن تسببها العديد من العوامل المختلفة، وذلك وفقاً للأكاديمية الأمريكية للعلوم والهندسة والطب، ومنها حدوث نقص حاد في فيتامين «ب6» وهو أحد المسببات الرئيسية لهذه المشكلة.
ونقص فيتامين «ب6» لدى الشخص، يعد من الأسباب الرئيسية للإصابة بالتهاب الجلد الدهني، وخاصة إذا كان غير معتاد على التهاب الجلد الزهمي، فهي حالة جلدية شائعة، تؤثر بشكل رئيسي على فروة الرأس.
ويشرح الخبراء أن السبب في حدوث هذه المشكلة، هو أن فيتامين «ب6» مهم لعملية إنتاج الخلايا الجديدة، وعندما يحدث اضطراب في قدرة الخلية على التجدد، واستبدال نفسها، تحدث مشكلة القشرة والبقع، كما يمكن أن يظهر طفح جلدي أيضاً.

تساقط الشعر

يتساقط الشعر لدى الأشخاص الذين يعانون اضطراب العناصر الغذائية داخل الجسم، وذلك وفقاً لدراسة نشرت في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية، وفيها تم الربط بين نقص فيتامين «د»، وبين ضعف الشعر وسقوطه، وتعتبر من حالات خلل المناعة الذاتية التي تسبب بقعاً صلبة على فروة الرأس، ومناطق أخرى من الجسم.
وركزت الدراسة على الهدف الرئيسي، وهو تقييم حالة فيتامين «د» لدى المرضى الذين يعانون داء الثعلبة، والعلاقة بين مستويات فيتامين «د» وشدة المرض.
وأجرى الباحثون دراسة على 92 مصاباً بداء الثعلبة، وأيضاً 46 شخصاً مصاباً بمرض البهاق، و63 شخصاً يتمتعون بحالة صحية جيدة.
وأظهرت النتائج أن المرضى الذين يعانون داء الثعلبة، كانت لديهم مستويات أقل بكثير من فيتامين «د»، والسبب في ذلك هو أن جهاز المناعة في الجسم يهاجم بصيلات الشعر بقوة ويسقطها على أنها أجسام غريبة.

صرخة الرعب

يظهر لدى البعض مطبات بيضاء وحمراء على البشرة، وهذا دليل على وجود خلل في التغذية أيضاً، ويمكن أن يصاب شخص في وقت سابق بنتوءات حمراء أو بيضاء على البشرة، وهي تمثل قشوراً صغيرة حمراء أو بيضاء تشبه حب الشباب، وبقعاً على الجلد في الذراعين والفخذين والأرداف.
ونقص فيتامين «أ» يرتبط بالجلد الجاف، وكذلك بحالة فرط التقرن الجريبي، أو المعروف باسم صرخة الرعب، والذي يؤدي إلى مظهر مخيف وغير صحي على الجلد، نتيجة مرض في البشرة، ويحدث بسبب إفراز كثير من الكيراتين في الجريب، ووجود نظام غذائي يحتوي على كميات عالية من فيتامين «أ»، يؤدي إلى تحسن في تقرن الشعرة بشكل أساسي.

متلازمة تململ الساق

يشير المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية في أمريكا، إلى أن متلازمة تململ الساق، تصيب حوالي ما يقرب من 10% من الأمريكيين، والنساء أكثر عرضة للإصابة بها بمقدار ضعفين.
ويوضح المعهد أن هناك نوعين من الأسباب المحتملة المعروفة لمتلازمة تململ الساق، منها شذوذ وعدم كفاية عنصر الحديد.
وأجريت دراسة من خلال عمليات التشريح، لمعرفة معدل الحديد باستخدام طرق الحقن الوريدي. ووجد الباحثون أن عدم كفاية الحديد في الدماغ، مرتبط بمتلازمة تململ الساق.
وذكرت مجلة الجمعية الأمريكية للتجارب العصبية والتجريبية، أن السبب الرئيسي الثاني للإصابة بمرض متلازمة تململ الساق هو نقص الحديد. وتتوفر بعض المؤشرات الموثوق بها داخل الجسم، وتعبّر عن حالة الحديد المخزن داخل الجسم، وهي مصل الفيريتين والترانسفيرين، وتشبع الترانسفيرين.
ويعتبر الفيريتين، أحد البروتينات التي توجد داخل الخلايا، ويتحكم في عملية تخزين وإطلاق الحديد، ويعكس مصل الفيريتين حالة الحديد في الجسم. أما الترانسفيرين، فهي بروتينات سكرية تربط الحديد في بلازما الدم، ومهمتها ضبط مستوى الحديد الحر في السوائل الحيوية.
وقياس القيم الطبية لهذه العناصر الثلاثة، يساعد على معرفة نسبة الحديد في الجسم. وتشير العديد من الدراسات إلى أن انخفاض مستويات الفيريتين، يرتبط بزيادة أعراض متلازمة تململ الساق، ولكن بمجرد عودة الحديد للمستوى الطبيعي تتحسن الأعراض.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى