أجهزة تتبع اللياقة لمراقبة مرضى السرطان

يمكن الاستفادة من الأجهزة المستخدمة لتتبع اللياقة البدنية في مراقبة الحياة اليومية لمريض السرطان، وتقييم نوعيتها كجزء من المتابعة العلاجية، ذلك ما اتضح من خلال الدراسة المنشورة حديثاً بمجلة «NPJ للطب الرقمي».
يقول الباحثون أن التحديثات التي تواجه مقدمي الرعاية الصحية أثناء الفترة العلاجية لمرضى السرطان في مراحله المتأخرة هو الحصول على معلومات باستمرار حول حالته البدنية، وفي الدراسة الحالية جرب الباحثون استخدام أجهزة تتبع اللياقة البدنية على 37 مريضا ممن يخضعون لعلاج السرطان في مراحله المتأخرة، حيث ارتدى كل منهم الجهاز على معصمه طول فترة الدراسة، لا يخلعونه إلا عند التعرض للمياه كما في حالة الاستحمام أو السباحة، وتمكن الباحثون بذلك من جمع بيانات أنشطتهم.
تمت مقارنة بيانات الأجهزة مع البيانات التي جمعت من قبل والمتعلقة بتقييم الأعراض التي يشعرون بها كالآلام والإجهاد ونوعية النوم، ووجدوا أن بيانات الأجهزة تعزز بيانات التقييم، ويهتم الأطباء بنشاط المريض البدني، لأن زيادة معدله يرتبط بنتائج إيجابية أكثر وبتراجع في معدلات المشاكل الصحية التي تدخل المريض المستشفى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى