جائزة أبوظبي تنظم عددا من الورش التعريفية

0

جائزة أبوظبي تنظم عددا من الورش التعريفية

أبوظبي في 11 سبتمبر / وام / نظمت اللجنة المنظمة لجائزة أبوظبي سلسلة
من الورش التعريفية في مجالس أبوظبي وذلك بالتنسيق مع مكتب شؤون المجالس
بديوان ولي العهد والتي شملت مدينتي العين وأبوظبي ومنطقة الظفرة وذلك
ضمن إطار جهودها الرامية إلى تشجيع مختلف فئات المجتمع على ترشيح أشخاص
قاموا بأعمال خيّرة وإسهامات إيجابية عادت بالنفع على إمارة أبوظبي
ودولة الإمارات بشكل عام.

وتنظم جائزة أبوظبي برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن
زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وهي
مبادرة حكومية تكرّم الذين أسهموا بأعمالهم الخيّرة في خدمة المجتمع
وقدموا أعمالاً وخدمات جليلة للإمارة و الدولة.

وتعتبر الجائزة أعلى وسام مدني في أبوظبي وتحتفي بروح الإيثار
والبذل والعطاء في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما تكرم جهود
الأفراد الذين يعملون بصمت وعزيمة، ويشكلون مصدر إلهام للآخرين للقيام
بأعمال نافعة تخدم المجتمع وتساهم في رفعة ونهضة الدولة.

وعقدت أولى هذه الجلسات في مجلس منازف بمدينة العين حيث عرف أعضاء
اللجنة المنظمة لجائزة أبوظبي لزوار المجلس نبذة عامة عن الجائزة وآلية
العمل المتبعة وطرق الترشيح المناسبة.

كما تم عرض فيديو ملهم قصير حول الجائزة تم خلاله تسليط الضوء على
عدد من الشخصيات التي تم تكريمها سابقاً لإنجازاتها ومساهماتها الجليلة
التي تركت أثراً إيجابياً كبيراً ضمن ميادين ومجالات مختلفة. وتضمنت
الجلسة نقاشات طرح خلالها الحضور العديد من الأسئلة التي أثرت معرفتهم
حول الجائزة ورؤيتها وأهدافها وكيفية ترشيح الأشخاص للمشاركة فيها.

واختتمت الجلسة بعملية ترشيح مباشرة قام بها الحضور حيث حصلوا على
الرابط الخاص بطلب التسجيل الإلكتروني والخط الساخن الذي يتيح لهم
إمكانية تقديم الترشيحات مباشرة خلال فترة استقبال الترشيحات للجائزة
والتي تنتهي في 31 ديسمبر من العام الجاري.

من جانبه قال الفريق عبيد الكعبي رئيس لجنة مجلس منازف إن المجالس
تعتبر منصة مجتمعية هامة تلعب دوراً رئيسياً في نشر الثقافة والوعي
المجتمعي وتعزيز الترابط والتواصل الاجتماعي، وسعدنا باستضافة الجلسة
الخاصة بجائزة أبوظبي، والتي حظيت باهتمام كبير من أهالي وأعيان المنطقة
نظراً للأهداف النبيلة التي تسعى الجائزة لتحقيقها عبر التأكيد على ثمار
الأعمال الخيّرة من خلال تكريم أصحابها والإشادة بهم وبجهودهم النبيلة.

وحول الجلسات قال عيسى السبوسي عضو اللجنة المنظمة لجائزة أبوظبي:
"سعداء جداً بتنظيم هذه الجلسات المباشرة مع أهالي المناطق المختلفة،
فقد لمسنا خلالها حرصهم الشديد على معرفة معايير الترشيح والأعمال
والإسهامات الخيرة التي تستحق التقدير والتكريم، حيث يعتبر إشراك أهالي
المناطق في عملية الترشيح من أبرز أهداف الجائزة في دورتها العاشرة".

وأضاف السبوسي: يمكن ترشيح أي شخص بغض النظر عن العمر أو مكان
الإقامة أو ممن لا تزال أفكارهم وأعمالهم ومساهماتهم تعود بالنفع على
أفراد المجتمع حتى بعد رحيلهم. كما تستقبل الجائزة الترشيحات الخاصة
بالمواطنين من أصحاب المبادرات الإنسانية على الصعيد الدولي، ممن ساهموا
في زرع الخير في ربوع العالم وكان لهم الأثر الكبير في بناء سمعة
الإمارات الطيبة، وارتباط اسمها بمرادفات الخير والعطاء والإنسانية.

Original Article

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.